لافروف: مولدوفا معدة كي تكون الضحية التالية في الحرب الهجينة ضد روسيا

أخبار العالم

لافروف: مولدوفا معدة كي تكون الضحية التالية في الحرب الهجينة ضد روسيا
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/wiig

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن مولدوفا معدة الآن كي تصبح الضحية التالية في الحرب الهجينة التي يشنها الغرب ضد روسيا.

جاء ذلك خلال اجتماع وزراء خارجية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا OSCE اليوم في سكوبيي حيث تابع الوزير أن حلف "الناتو" والاتحاد الأوروبي يقتلان صيغة "5+2"، وشدد على أن إحدى المحاولات المحبطة لحل المشكلات الحادة في القارة الأوروبية على أساس مبدأ منظمة الأمن والتعاون في أوروبا هي مذكرة "كوزاك" الذي كان من الممكن، وفقا للوزير، أن "يحل الوضع في مولدوفا على نحو موثوق قبل 20 عاما".

وتابع الوزير: "بعد ذلك قام حلف (الناتو) والاتحاد الأوروبي في بروكسل بنسف الوثيقة التي تم التوقيع عليها بالفعل بالأحرف الأولى كيشيناو وتيراسبول، والآن يقتلان صيغة (5+2)، وهي آخر ما تبقى من الجهود المشتركة لتسوية أزمة بريدنيستروفيه. والواقع أن مولدوفا محكوم عليها بالفشل. ومقدر لها أن تصبح الضحية التالية في الحرب الهجينة التي يشنها الغرب ضد روسيا".

وتشمل المفاوضات بشأن تسوية نزاع بريدنيستروفيه (ترانسنيستريا) بصيغة "5+2" كيشيناو وتيراسبول كطرفين في النزاع، وروسيا وأوكرانيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا كوسطاء، والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة كمراقبين. وقد عقدت الجولة الأخيرة من المفاوضات في براتيسلافا يوي 9-10 أكتوبر 2019.

وتسعى بريدنيستروفيه، التي يشكل الروس والأوكرانيون 60% من سكانها إلى الانفصال عن مولدوفا حتى قبل انهيار الاتحاد السوفيتي، خوفا من أن تنضم مولدوفا إلى رومانيا في أعقاب النزعة القومية. وبعد محاولة فاشلة من قبل السلطات المولدوفية حل المشكلة بالقوة عام 1992، أصبحت بريدنيستروفيه فعليا منطقة خارجة عن سيطرة كيشيناو.

المصدر: نوفوستي

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا