المزارعون الأميركيون مرتهنون بشكل كامل لروسيا

أخبار الصحافة

المزارعون الأميركيون مرتهنون بشكل كامل لروسيا
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/xpk7

المزارعون الأميركيون مرتهنون بشكل كامل لروسياحول استحالة أن تستغني الزراعة الأميركية عن الأسمدة المعدنية الروسية، كتبت مارغريتا رازغوليايفا، في "أرغومينتي إي فاكتي":

تعتمد الزراعة الأميركية على صادرات الأسمدة من روسيا. وكما أوضحت الأستاذة المساعدة في الاقتصاد بالجامعة الحكومية الروسية للتكنولوجيا الاجتماعية، إينّا ليتفينينكو، فإنه لا يمكن لأي دولة في العالم أن تقدم للولايات المتحدة منتجًا قابلا للمقارنة بالمنتج الروسي، من حيث الجودة والسعر والتكوين.

وهذا ما تؤكده الأرقام، فقد نقلت وكالة ريا نوفوستي، عن بيانات الجمارك الأميركية، أن الصادرات الروسية إلى أميركا زادت في نهاية أبريل بنسبة 37٪، لتصل إلى 298 مليون دولار. ويذهب معظم هذا المبلغ لشراء الأسمدة. لكن الصادرات الأميركية انخفضت بنسبة 48% إلى 34 مليون دولار.

وقالت ليتفينينكو: "يجب أن تعمل الزراعة بلا انقطاع، ولا يمكن لهذه العملية أن تتجدد باستمرار إلا بفضل الأسمدة المعدنية. ولا يمكن للمزارعين الأميركيين الإنتاج أو العمل من دون أسمدتنا".

"إن التركيبة المطلوبة خصيصًا للزراعة الأميركية، يتم إنتاجها في جبال الأورال، وليس من المربح للولايات المتحدة الآن قطع العلاقات مع مصانع الأورال، للبحث عن موردين جدد، لأن دورة الإنتاج الزراعي ستتغير بعد ذلك، ويحدث انقطاع، سيكون مكلفا للغاية". وأوضحت الخبيرة الاقتصادية أن البيت الأبيض لا يمكنه فرض حظر على الأسمدة المعدنية الروسية مهما تبجح بالكلام.

ووفقا لها، إذا رفضوا وارداتنا، فسيحتاجون إلى إعادة بناء السلسلة اللوجستية، حتى لو أمكنهم العثور على مورد جديد. على الرغم من أن هذا مستحيل عمليًا، لأنه سيتعين على المورّد إعادة إنتاج تركيبة الأسمدة الخاصة بنا في فترة زمنية قصيرة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا