خبيرٌ يُقوّم احتمالات قيام إسرائيل بعملية برية ضد لبنان

أخبار الصحافة

خبيرٌ يُقوّم احتمالات قيام إسرائيل بعملية برية ضد لبنان
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/xor0

تمسّك نتنياهو بكرسي رئاسة الحكومة قد يدفعه إلى اجتياحٍ جديد لجنوب لبنان. حول ذلك، كتب إيليا أبراموف، في "فزغلياد":

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال زيارة إلى مستوطنة كريات شمونة القريبة من الحدود مع لبنان، إن الدولة اليهودية مستعدة لاتخاذ "إجراء حاسم للغاية" ضد حزب الله.

يجري، على الحدود بين إسرائيل ولبنان، تبادل مستمر للضربات بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله. و"طالما ظلت حكومة نتنياهو في السلطة في إسرائيل، فإن احتمال اندلاع عمليات قتالية ضد لبنان مرتفع للغاية. الحرب هي الشيء الوحيد الذي يُبقي رئيس الوزراء الحالي في منصبه"، بحسب الخبير الإسرائيلي في العلاقات الدولية والأمن القومي، سيمون تسيبيس. و"لتلافي حدوث انقسام في الائتلاف الحاكم والاضطرار إلى انتخابات جديدة، يمكن لرئيس الحكومة إرسال الجيش لمحاربة حزب الله.

لكنْ هناك أسباب أخرى قد تدفع إسرائيل إلى شن عملية عسكرية. ومنها، القصف المستمر لشمال البلاد من قبل حزب الله. والآن، تجري مناقشات حول ضرورة إبعاد سكان المدن الكبرى".

و"من هنا يتأتى السبب الثالث لاحتمال بدء عملية عسكرية. ففي نهاية المطاف، يجب دعم النازحين من الشمال على نفقة الدولة. وتلحق هذه النفقات خسائر فادحة بميزانية الدولة اليهودية. وهذا عبء اقتصادي كبير يقلق قيادة البلاد".

وختم تسيبيس بالقول: "مع ذلك، أشك في أن تتخذ العملية الإسرائيلية الجديدة شكل اجتياح بري واسع النطاق. سيحاول الجيش الإسرائيلي الاقتصار على استهداف مواقع معينة ويكثف الضربات الجوية والمدفعية ضد حزب الله. وعلينا أيضا أن نتوقع محاولات القضاء على قادة الحزب. مثل هذه النتيجة من شأنها أن تقلل من الخسائر المحتملة ويمكن أن تساعد نتنياهو على البقاء في السلطة طوال مدة الصراع".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا