لماذا عادت ليتوانيا إلى شراء الحبوب الروسية

أخبار الصحافة

لماذا عادت ليتوانيا إلى شراء الحبوب الروسية
لماذا عادت ليتوانيا إلى شراء الحبوب الروسية
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/xdze

خلافًا لرغبة السياسيين في استخدام الخبز أداة سياسية، مخابز البلطيق تقول كلمتها. حول ذلك، كتبت أولغا ساموفالوفا، في "فزغلياد":

 

استأنفت ليتوانيا، وهي إحدى أكثر الدول عداء لروسيا في الاتحاد الأوروبي، شراء الحبوب الروسية، بشكل غير متوقع. وكانت قد توقفت عن شرائها منذ الصيف الماضي. فقد تم هذا الشهر إدخال 12.2 ألف طن من الحبوب الروسية بقيمة 1.95 مليون يورو إلى ليتوانيا.

خلاف ليتوانيا، لم تتوقف جارتها لاتفيا عن شراء القمح الروسي، بل اشترت منه 58.8 ألف طن مقابل 10 ملايين يورو. وبشكل عام، اشترت دول الاتحاد الأوروبي 92.6 ألف طن من الحبوب الروسية بقيمة 16.9 مليون يورو في فبراير/شباط 2024.

وفي الصدد، قال رئيس قسم "الدعم" في مجموعة CMS، نيكولاي بيريسلافسكي: "في رأيي، الأمر ببساطة هو أن هناك عروضًا يستحيل رفضها. عرض المنتجون الروس سعرًا جيدًا للحبوب، فوافق الخبازون الليتوانيون واشتروها. ولسوء حظهم، فإن أهداف السياسيين لا تتطابق في كثير من الأحيان مع مصالح رجال الأعمال. وفي بعض الأحيان يسود المنطق السليم".

وأضاف بيريسلافسكي: "الإحصائيات تتحدث عن نفسها: الاتحاد الأوروبي ليس بين المشترين الاستراتيجيين بالنسبة إلى روسيا. وفي العام 2024، من غير المتوقع حدوث تغييرات كبيرة في سوق الحبوب. الأهم هو أن الظروف المناخية وجهود المزارعين المحليين ستسمح لنا بجني محصول قياسي. وفي العام 2023، وصل محصول الحبوب إلى مستوى قياسي بلغ 142.6 مليون طن.  وبشكل عام، ليس لدى روسيا أي مشاكل في تصدير محاصيل الحبوب. هناك 126 دولة تشتري الحبوب الروسية، وعلى رأسها دول الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا، والتي تبلغ حصتها أكثر من 90% من إجمالي الحبوب المباعة".

وقد قامت روسيا عمليًا بإعادة توجيه حبوبها من أوروبا إلى مشترين آخرين.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين من الصين: لا خطط حاليا لتحرير خاركوف