هل تستعد بريطانيا لحرب شاملة؟

أخبار الصحافة

هل تستعد بريطانيا لحرب شاملة؟
هل تستعد بريطانيا لحرب شاملة؟
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/xdwg

بدلاً من تخزين الأسلحة وإثارة المخاوف من الصراع النووي القادم، ينبغي على بريطانيا أن تركز على الحفاظ على السلام. أوين جونز – The Guardian

 في حاضرنا الذي يتسم بعدم الاستقرار على نحو متزايد، من الصعب ألا نرى أصداء الفترة التي سبقت الحرب العالمية الأولى. في ذلك الوقت، أدت المواجهة بين كتلتين من القوى العظمى إلى الاعتقاد بأن الحرب الكارثية كانت أمراً لا مفر منه. ومن شأن تكرار مثل هذا السيناريو أن يثبت أن الجحيم النووي الذي قد يلتهم الحضارة الإنسانية هو النتيجة الأكثر احتمالا.

وفي مقالتين صحفيتين الأسبوع الماضي، ألزم السير كير ستارمر حزب العمال بالاحتفاظ بالأسلحة النووية ورفع الإنفاق الدفاعي إلى 2.5% من الناتج المحلي الإجمالي، رغم أن بياني حزب العمال لعامي 2017 و2019 وعدا بالحفاظ على الإنفاق الدفاعي عند مستوى 2% على الأقل، وهو الهدف الذي يلتزم أعضاء الناتو بالوصول إليه.

لكن الحقيقة هي أن هذا البلد لا يمكن أن يجري مناقشة معقولة حول الدفاع. فوزارة الدفاع ليست بعيدة عن وزارة السلام في عهد جورج أورويل، نظرًا لأن كلمة "الدفاع" في الممارسة العملية تعني "الهجوم". وعلى الرغم من أن مناخنا الإعلامي والسياسي يجعل هذه المقترحات المتعلقة بالسياسة والإنفاق تبدو وكأنها قيم طوباوية، فإن النهج الحقيقي قد يبدو مختلفًا إلى حد ما.

أولاً، يتعين علينا أن نتخلى عن النزعة القدرية الزاحفة بشأن الحرب المقبلة. ويعتقد أكثر من نصف البريطانيين أنه من المحتمل حدوث حرب عالمية أخرى خلال السنوات الخمس إلى العشر المقبلة، في حين يعتقد 59% أنه سيتم استخدام الأسلحة النووية في حالة اندلاعها.

إن الاستسلام الجماعي للإبادة النووية يبدو لي بمثابة مشكلة. وقد غذت هذه النزعة القدرية إعلان كبار المسؤولين العسكريين أننا يجب أن نستعد لحرب شاملة مع روسيا في العقدين المقبلين، في حين يدعونا وزير الدفاع جرانت شابس إلى الاستعداد لحروب أخرى تشمل الصين وروسيا وإيران وكوريا الشمالية. والأكثر من ذلك، يدعونا الجنرال السير باتريك ساندرز، قائد جيشنا، إلى وضع المجتمع في حالة حرب. ويجب التفكير بشكل أكبر في وقف التصعيد، بدلاً من تكرار خطأ ما قبل الحرب العالمية الأولى.

ثانيا، يتعين علينا أن نمنع تكرار حروب "التدخل" الكارثية التي شهدها القرن الحادي والعشرين، والتي أدت إلى مقتل 636 من أفراد الخدمة البريطانية (في العراق وأفغانستان) وجعلتنا أقل أمانا - بالإضافة إلى زعزعة استقرار العراق وأفغانستان وليبيا وغيرها. وحذرت أجهزة الاستخبارات البريطانية من أن "التهديد من تنظيم القاعدة" و"الجماعات الإرهابية الإسلامية الأخرى" سوف يتزايد إذا تم غزو العراق، في حين أننا نعلم أن الحرب في ليبيا لعبت دوراً محورياً في نشر التطرف في تفجيرات مانشستر أرينا.

ومن المؤكد أن الحرب التي تخوضها إسرائيل في غزة، والتي وصفتها الأمم المتحدة بأنها إبادة جماعية محتملة، سوف تثبت أنها واحدة من أعظم أحداث التطرف الجماعي في عصرنا، وسوف يعرضنا التواطؤ البريطاني إلى العواقب المميتة. ومن الصعب القول إن هذه الحروب كانت من أجل "الدفاع". إن ردع الإرهاب يشكل في واقع الأمر عنصراً أساسياً من عناصر الأمن القومي: والتخلي عن الحروب الهجومية ودعم المذابح الجماعية أمر أساسي لتحقيق ذلك.

يجب على بريطانيا أن تخفض إنفاقها الدفاعي، على أن يقتصر على الدفاع، أو الحماية من الغزو، والمساعدة في حالات الكوارث الإنسانية، وعمليات حفظ السلام الدولية. وعلى حد تعبير ريتشارد ريف، منسق مركز الأبحاث "إعادة التفكير في الأمن"، فإن "القوى المتوسطة" الأخرى، مثل اليابان وألمانيا وإيطاليا وكندا، لا تمتلك ادعاءات عسكرية عالمية. ويقول: "لماذا نعتقد أن لدينا الحق والمسؤولية في العمل على المستوى العالمي، على الرغم من القيود المفروضة على مواردنا والأعراف القانونية؟"

صحيح أن عضوية حلف شمال الأطلسي تدعو إلى إنفاق ما لا يقل عن 2% من الناتج المحلي الإجمالي على الأسلحة، ولكن من الناحية العملية فإن أغلب الدول تتجاهل ذلك. وتشمل التهديدات الحقيقية التي تواجهها بريطانيا الأوبئة، كما تتذكرون، والهجمات السيبرانية. إن المساعدة في تأجيج سباق التسلح، والاستسلام لحريق عالمي في المستقبل، لن يكون وسيلة فعالة لحماية أمننا القومي إذا ما أدى ذلك إلى الإبادة النووية.

المصدر: The Guardian

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين من الصين: لا خطط حاليا لتحرير خاركوف