الولايات المتأرجحة: المسلمون يهددون بحرمان بايدن من أصواتهم

أخبار الصحافة

الولايات المتأرجحة: المسلمون يهددون بحرمان بايدن من أصواتهم
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/wjqe

تحت العنوان أعلاه، نشرت "أوراسيا ديلي" مقالا حول خسارة بايدن أصوات المسلمين في الولايات المتحدة واحتمال أن يصوتوا لترامب.

وجاء في المقال: تفيد تقارير فوكس نيوز بأن حملة إعادة انتخاب الرئيس الأمريكي جو بايدن، في العام 2024، تواجه ضغوطا متزايدة من الأمريكيين المسلمين الذين تعهدوا بعدم دعم الشاغل الحالي للبيت الأبيض بسبب موقفه من الحرب بين إسرائيل وحماس.

وقد وصل، السبت، زعماء مسلمون من عدة ولايات متأرجحة، بما في ذلك أريزونا وفلوريدا وجورجيا ومينيسوتا ونيفادا وبنسلفانيا، إلى ديربورن بولاية ميشيغان لتنسيق الاستجابة الوطنية.

المسلمون الأمريكيون يتحدون ضد الحرب. اجتمع زعماء الجالية العربية والمسلمة في الولايات المتحدة في ميشيغان، حيث طرحوا شعار "تخلوا عن بايدن". وهم يمثلون 3.5 مليون نسمة، أي 1.1% من سكان الولايات المتحدة، لكن تأثيرهم قوي في ولايات معينة، بحسب الباحث في الشؤون الأمريكية مالك دوداكوف.

وفي ميشيغان ومينيسوتا، وهما ولايتان رئيسيتان في الغرب الأوسط، يشكل المسلمون 2-3% وقد تكون أصواتهم كافية لترجيح كفة الميزان ضد بايدن، الذي انهارت شعبيته بين المسلمين مع بداية الحرب في غزة من 59 إلى 17%.

وربما يدعم بعض المسلمين دونالد ترامب. فهو يعد بوقف التصعيد، والتوصل إلى اتفاق مع قطر، بل وربما إدراج إيران في اتفاقيات إبراهيم مع إسرائيل. وسيصوت مسلمون آخرون لمرشحين يساريين مناهضين للحرب مثل روبرت كينيدي جونيور وكورنيل ويست. والأخيرة مشغولة بتنظيم مسيرات مؤيدة للفلسطينيين في لوس أنجلوس.

البيت الأبيض يسارع إلى الترحيب بالقادة المسلمين، لكن من المتعذر إيجاد لغة مشتركة. وفي الوقت نفسه، فإن فريق بايدن غير راضٍ بشكل خاص عن استمرار الحرب في غزة، لكنه لا يتخلى عن الدعم العسكري لإسرائيل، على الرغم من فرض عقوبات فردية (ضد مستوطنين) وزيادة الضغط على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، والمطالبة بتقليل الخسائر البشرية في جنوب غزة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا